Dubai

دبي ترنو إلى أن تصبح المدينة الأكثر زيارةً في العالم

دبي ترنو إلى أن تصبح المدينة الأكثر زيارةً في العالم

04 مايو, 2014

دبي ترنو إلى أن تصبح المدينة الأكثر زيارةً في العالم

- تجربة الزوار تتطور مع تقديم رؤية السياحة لعام 2020 تركيزًا واضحًا على نمو وتطوير المساهمين من الحكومة والقطاع الخاص

- تزايد مناطق الجذب والفعاليات والفنادق ضمن عروض المدينة

- موقع السياحة الإلكتروني الجديد الذي من المقرر طرحه خلال عام 2014: تمت معاينته في سوق السفر العربي

 

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 4 مايو 2014: مر عام منذ الإعلان عن رؤية دبي السياحية لعام 2020، وتم اتخاذ خطوات أولى مهمة لتحقيق هدف جذب 20 مليون زائر سنويًا بحلول العام 2020، وهو ما دعا هيئة السياحة في الإمارة إلى وضع طموح جديد: أن تصبح دبي المدينة الأكثر زيارة في العالم. إذا تم الحفاظ على معدل نمو كالذي تحقق في عام 2013 – وهو زيادة بنسبة 10.6 بالمئة سنويًا للوصول إلى 11 مليون نزيل بالفنادق - فسوف تحقق دبي أهداف رؤيتها السياحية بكل تأكيد، ومع احتفاظ لندن حاليًا بلقب المدينة الأكثر زيارة في العالم (16 مليون زائر في 2013)، فإن دبي ستستخدم مشاركتها في سوق السفر العربي لعام 2014 (في الفترة من 5 إلى 8 مايو، في مركز دبي التجاري العالمي) لكي توضح الأسباب التي تجعل هدفها المتمثل في تحقيق المرتبة الأولى عالميًا من حيث عدد الزوار هدفًا طموحًا ولكنه واقعي.

 

بعد الإعلان عن رؤية السياحة لعام 2020 في سوق السفر العربي في العام الماضي، ستناقش دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي ‏ الإنجازات التي تحققت على مدار الـ 12 شهرًا الماضية بناءً على الالتزام الجماعي من الجهات المعنية في قطاع السياحة بنمو هذا القطاع وتطويره؛ وستوضح التحسينات المستمرة وتطور عروض المدينة؛ وستستعرض خطة تسويق جديدة مصممة لتعزيز إنجازات دبي عالميًا.

 

قال سعادة هلال سعيد المري، المدير العام لـ دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي في دبي: “منذ أن أعلن سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب الرئيس ورئيس الوزراء الإماراتي وحاكم دبي، عن رؤية السياحة لعام 2020 في سوق السفر العربي في العام الماضي، فازت دولة الإمارات بحق استضافة Expo 2020 في دبي؛ وتم افتتاح المرحلة الأولى من مطارنا الدولي الثاني في دبي ورلد سنترال، وتم افتتاح عدد كبير من الفنادق ومناطق الجذب والفعاليات الجديدة أو عقدها أو الإعلان عنها. وكذلك بالإضافة إلى رفع اللوائح الاتحادية للتأشيرة السابقة لدخول الإمارات من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، تم إدخال العديد من التغييرات التشريعية الكبرى، التي سيكون لها تأثير مباشر وإيجابي على قطاع السياحة وسيتيح لنا جذب المزيد من المسافرين لغرض الترفيه أو العمل.

 

رؤية السياحة لعام 2020 هي الإطار الذي يمنحنا جميعًا في قطاع السياحة تركيزًا واضحًا وجماعيًا. وقد اعتمدت الدوائر الحكومية والقطاع الخاص هذه الرؤية بالكامل - وهذا العام الأول هو مجرد البداية. خلال هذا العام، سيثبت كلٌ من سوق السفر العربي وحضور دبي والمعارض والإعلانات التي تقوم بها الجهات المعنية أنه بالرغم من أن المدينة تُعتبر وجهة تجذب الجميع إلى زيارتها، إلا أن مواصلة العمل على الابتكار سيؤدي إلى تجديد مستمر في تجربة الزائر، مما يجعلها تجربة لا نظير لها في أي مكان آخر من العالم. هذا الالتزام الجماعي على مستوى القطاع ككل هو الذي يجعلنا على ثقة بأننا قادرون على تحقيق أهدافنا المتمثلة في استقبال 20 مليون زائر سنويًا بحلول العام 2020، ويغذي طموحنا بأن نصبح المدينة الأكثر زيارةً في العالم.

“إن السعي لتحقيق هذا الهدف الطموح يعني أن السائح يرى دومًا أن الوجهة في تحسِّن مستمر مع زيادة مناطق الجذب والفعاليات والفنادق والبنية التحتية عالمية المستوى وكذلك الخدمات الراقية وتجربة عطلات رائعة تحقق له أكثر مما كان يتمنى سواءً كان يزور المدينة لأول مرة أو أنه زارها من قبل.”

خطة التسويق الجديدة

 

مع اختيار نيويورك تايمز وجائزة اختيار المسافر تريب أدفيزور لدبي كأفضل وجهة للزيارة في 2014، كان التركيز الأساسي لدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي في العام الماضي منصبًا على تصميم خطة تسويق جديدة تضمن تحسين هذه المكانة ومواصلة زيادة معدل النمو في أعداد الزوار. يعتمد هذا النهج على البحث في الاحتياجات والمتطلبات والرغبات لدى المسافرين بغرض الترفيه أو العمل، وعلى مراجعة شاملة لعروض دبي مقارنةً بمدن عالمية رائدة أخرى وكيفية إخبار الآخرين بهذه العروض.

 

بعد مناقشة النهج الجديد، علق عصام كاظم، المدير التنفيذي لـ مؤسسة دبي للساحة والتجارة والتسويق قريبًا، قائلاً: “يبحث المسافرون من أجل الترفيه دومًا عن وجهات العطلات التي توفر لهم مجموعة متنوعة من التجارب المميزة والثرية والفريدة. وفي كل عنصر من عناصر عروض دبي، سنضمن أننا نقدم للمسافر ما يبحث عنه وأننا نعلن عن ذلك من خلال كل أنشطة التسويق التي نقدمها.

“بسبب مشاريعنا العملاقة وتطوراتنا منقطعة النظير، تشتهر دبي عالميًا بأنها مدينة يفضل الجميع زيارتها. ومن أهدافنا أن نعدل هذا الوصف لكي يصبح مدينة ‘يجب أن يستمتع بها الجميع’ –إنه تغير كبير ولكنه يدعم واقع ما تقدمه دبي: تجارب مذهلة بلا بداية ولا نهاية تقدم للسائح أكثر مما يتوقع.

 

“على سبيل المثال، لطالما كان التسوق من العناصر التي تجذب الزوار إلى دبي، ولكن العامل المميز للتسوق لدينا مقارنةً بوجهات أخرى ليس فقط أن دبي تحظى بواحدة من أكبر مجموعات العلامات التجارية في العالم – بل هو تجربة التسوق نفسها. فأين يمكنك أن تجد في أي مكان آخر من العالم فرصة للاستراحة قليلاً من التسوق بالتوجه إلى التزلج على جبل جليدي في قاعة مغلقة أو السباحة من أسماك القرش؟ إن مولاتنا تُعد وجهات سياحية في حد ذاتها، وعندما تجمع هذا بالعروض وفعاليات مهرجانات التسوق والتسوق في الأسواق التراثية وفي المجموعة المتزايدة من البوتيكات المستقلة والمنتشرة في أرجاء المدينة، تصبح التجربة هنا منقطعة النظير. يجب أن نضمن أننا نعلن عن هذا بشكل فعال وأن نعمل مع شركائنا لمواصلة تعزيز تلك التجربة.

 

وكمثال آخر، عدد الأنشطة التي يمكن أن يقوم بها الزائر في يوم واحد في دبي لا مثيل لها في أي مكان آخر. حيث يستطيع الزائر التزلج على الأمواج في نخلة الجميرا في الصباح، واستكشاف الأزقة والأسواق التراثية التي تحيط بخور دبي في فترة ما بعد الظهيرة، ثم الاستمتاع بمغامرة سفاري في الصحراء في المساء. ومن خلال المطاعم وترفيه العائلات والفنون والتراث والشواطئ والرياضات المائية - ناهيك عن فنادقنا، من حيث الخدمات التي تقدمها ومستوى الضيافة ومرافقها - تصبح التجربة رائعة بلا أدنى شك. هذا ما يميز دبي عن غيرها، وهذا ما يجب أن نحرص على إيصاله لكل سائح مرتقب عن مدينتنا.”

 

سيتم إطلاع قطاع السفر على نهج التسويق الجديد هذا أثناء سوق السفر العربي، بما في ذلك معاينة نظام بيئي رقمي جديد سيتم طرحه في وقت لاحق من هذا العام. ويتكون هذا النظام من موقع إلكتروني وتطبيق ونظم لوسائل التواصل الاجتماعي التي تم تصميمها لجذب وتثقيف الزوار ومساعدتهم على تخطيط رحلتهم والاستمتاع بالمدينة أثناء زيارتهم.

علق عصام كاظم، قائلاً: “زيادة الاستثمار والتركيز الرقمي هما من العناصر الأساسية لتسويق دبي، ومن الأولويات ضمان قدرتنا على الحديث بشكل شخصي أكثر مع كل زائر في كل مرحلة من مراحل رحلته حتى من قبل أن يفكر في دبي كوجهة له، إلى أن يخطط لرحلته ويستمتع بالمدينة وبعد أن يعود إلى وطنه. ستوفر نظمنا الرقمية الجديدة الفرصة للقيام بذلك إلى جانب تطوير كيفية حديثنا عن دبي وعروضها، كما ستقدم رسالة بأن هذه وجهة يجب الاستمتاع بها – وعندئذٍ ستساعد في ضمان استمتاع كل زائر بتجربة تفوق كل توقعاته.”

 

من المقرر أن يُعقد سوق السفر العربي في الفترة من 5 إلى 8 مايو في مركز دبي التجاري العالمي. توجد منصة دبي في قاعة 3، ورقم المنصة هو UAE3210

 

***

حول دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي ‏

بما تتمتع به دبي من موقع يجعلها على قمة الوجهات السياحية والتجارية، تكمن مهمة دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي في زيادة الوعي بدبي للجمهور العالمي لجذب السياح والاستثمارات الواردة إلى الإمارة.

 

دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي هي الجهة الرئيسية التي تتولى مهام تخطيط السياحة والإشراف عليها وتطويرها والتسويق لها في إمارة دبي؛ وهي التي تسوِّق وتروِّج للقطاع التجاري في دبي؛ وهي المسؤولة عن ترخيص وتصنيف كل خدمات السياحة، بما في ذلك الفنادق وشركات السياحة ووكالات السفر. من العلامات التجارية والإدارات في دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي كلٌ من مكتب دبي للمؤتمرات والفعاليات وجدول فعاليات دبي ومؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة(التي كانت تُعرف فيما مضى باسم مؤسسة دبي للفعاليات والترويج التجاري). وبالإضافة إلى مقرها الرئيسي في دبي، تمتلك دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي 20 مكتبًا حول العالم.

 

أى إس دي أى بوسون-مارستيلير

دبي، الإمارات العربية المتحدة

هاتف: 4507600‏‎-‏4‏-971

فاكس: 4358040-4-971

dtcm@bm.com