Dubai

معالي الدكتور سعد الشثري قدم نصائح إيمانية مؤثرة خلال محاضرة’القلب السليم‘

معالي الدكتور سعد الشثري قدم نصائح إيمانية مؤثرة خلال محاضرة’القلب السليم‘

01 يوليو, 2015

أقيمت أمس الأول (الثلاثاء 30 يونيو 2015) محاضرة باللغة العربية بعنوان ’القلب السليم‘ لمعالي الشيخ الدكتور سعد الشثري ضمن فعاليات ملتقى دبي الرمضاني الرابع عشر، الذي تنظمه دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي برعاية كريمة من سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم. حيث يعتبر ملتقى دبي الرمضاني أحد أبرز فعاليات "رمضان في دبي". 
وقد أثنى معالي الشيخ الدكتور سعد الشثري على التنظيم المتميز للملتقى، وقال: "بدايةً، أتوجه بالتهنئة للأمة العربية والإسلامية بحلول شهر رمضان المبارك أعاده الله علينا وعليكم بالخير واليمن والبركات، كما أتوجه بالشكر لدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي على دعوتها الكريمة لي لإلقاء محاضرة ضمن فعاليات ملتقى دبي الرمضاني الرابع عشر، والذي أصبح بمثابة منارة إسلامية يشع نور الإيمان والمحبة من قلب مدينة دبي."
وأردف قائلاً: "أعددت محاضرة بعنوان ’القلب السليم‘، إذ يمثل شهر رمضان الكريم فرصة للمسلمين والمؤمنين عامةً لمراجعة أنفسهم وتصحيح النية وعقد العزيمة على طاعة الله وفعل الخيرات، وهذا لا يأتي إلا بقلب سليم، فالقلب هو مركز الإيمان في جسد الإنسان، علينا البدء به لتصحيح المسار والسير على هدى الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم."

نصائح إيمانية مؤثرة
وتضمنت محاضرة معالي الشيخ الدكتور سعد الشثري شرحاً مفصلا لمفهوم ’القلب السليم‘، وقال إن هذا المفهوم يشتمل على صور متعددة تنقسم إلى خمسة أقسام، أولها سلامة القلب من الشرك بالله، وهو ألا يعبد المؤمن غير الله ولا يقبل بعبادة ما دون الله، فالشرك محبط للعمل ويؤدي إلى خزي في الدنيا وعذاب في الآخرة. أما الشق الثاني فهو سلامة القلب من التعلق بغير الله، وهو أن يكون الله ورسوله صلى الله عليه وسلم أحب للمؤمن من أي شيء. وأما الثالث فهو سلامة منهج التلقي، أي أن المؤمن لا ينبغي له أن يؤدي إلا فرائض الله عز وجل واتباع سنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وكذلك الاستجابة لدعوة الدعاة والعلماء، وأن تكون العبادات التي يؤديها المؤمن كافةً من القرآن والسنة النبوية. والشق الرابع هو سلامة القلب من الهوى والتعلق بالمعاصي، وذلك بالتوبة باستمرار من كل صغيرة وكبيرة والتعلق بالله عز وجل والتوجه إليه دائماً والاعتصام بما أمر به وأوصى به نبيه صلى الله عليه وسلم. ويتمثل الشق الخامس والأخير في سلامة القلب فيما يتعلق بالآخرين، فلا يؤذيهم ولا يحمل لهم غلاً ولا حسداً، وأن يحب المؤمن لأخيه ما يحب لنفسه.
يذكر أن الدكتور سعد بن ناصر بن عبد العزيز أبو حبيب الشثري قد نشأ في أسرة علم ودين أبًا عن جد، فكان مهتمًّا بطلب العلم الشرعي والتوجه له، فأكمل دراسته الجامعية في كلية الشريعة بالرياض، ثم سمت همته لدراسة الماجستير، وأعد رسالته فيها بعنوان "التفريق بين الأصول والفروع"، ثم أكمل دراسته الدكتوراه بعنوان "القطع والظن عند الأصوليين" عام 1417 هـ، ولا يزال مستمرًّا في عضويته لهيئة التدريس بكلية الشريعة بالرياض لمقررات مقاصد الشريعة، والقواعد الفقهية، وأصول الفقه. كما أنه يقوم بتدريس الفقه وأصوله في جامعة الملك سعود، كما أنه يدرس في جامعة المعرفة العالمية لمقررات المدخل لعلوم الحديث الشريف وفقه الأسرة.
وستقام اليوم الخميس ( 15 رمضان، 2 يوليو2015) محاضرة باللغة العربية بعنوان ’أكبر مشهور‘ لفضيلة الشيخ سليمان الجبيلان. وتقام المحاضرات في مركز دبي التجاري العالمي– قاعة زعبيل، من الساعة 10:30 مساءً وحتى منتصف الليل. كما يصاحب جميع المحاضرات باللغة العربية ترجمة فورية باللغة الإنجليزية للجمهور المشارك من غير الناطقين بالعربية.

توعية صحية وبرامج تثقيفية
وسبقت المحاضرة الرئيسية لمعالي الشيخ الدكتور سعد الشثري محاضرة قصيرة للتثقيف الصحي ضمن برنامج ’صحة صائم4‘، والتي ألقاها الدكتور عثمان البكري، مدير بمراكز برايم الطبية. ركزت المحاضرة على التدخين بأنواعه وآثاره على الأجلين القصير والطويل، وكذلك آثار التدخين السلبي على المحيطين بالمدخن من الأسرة والأطفال. وقال الدكتور عثمان البكري إن الدراسات أكدت أن التدخين يؤدي للكثير من الأمراض الخطيرة، على رأسها سرطان الرئة وأمراض القلب وتصلب الشرايين. كما يؤدي التدخين إلى فقدان الحواس بالتدريج، كالسمع والبصر والتذوق، وحث الجمهور على الابتعاد عن التدخين والإقلاع عنه لعيش حياة صحية هانئة. 
كما شاركت سيارة المستشفى السعودي الألماني في فعالية ’صحة صائم4‘ ضمن حملة ’زايد العطاء لخدمة المجتمع‘ تحت شعار ’من القلب للقلب‘. تجوب هذه السيارة، المزودة بأحدث الأجهزة الطبية في العالم، مختلف بلدان العالم لتقديم الخدمات الطبية المجانية التي تشمل رسم القلب والأشعة بالموجات الصوتية على القلب والقسطرة، كما تقدم التشخيص والعلاج بالمجان. 

أطفال موهوبون يبشرون بمستقبل واعد
وعقب محاضرة التثقيف الصحي، انطلقت منافسات مسابقة ’خطيب الأمة‘، التي تهدف إلى دعم الأطفال الموهوبين في فن الخطابة وإلقاء الشعر، ضمن مسابقة يشارك فيها الأطفال من سن 6 إلى 11 عاماً. وقدم أنس أمين حميد خطبة بعنوان ’بر الوالدين‘ ركز فيها على فضل الوالدين والجهد الذي يبذلانه لتربية الأبناء ورعايتهم والعناية بهم، مشدداً على أهمية برهم وطاعتهم حتى ينعم الأبناء برضا الله عز وجل.
كما شارك صهيب يحيى فارس بقصيدة رائعة بعنوان ’السراج المنير‘للدكتور ناصر بن مسفر الزهراني، والتي تحدث فيها عن حياة رسول الله -صلى الله عليه وسلم، وكيف تخطى الصعاب وكان بشوش الوجه دائم التفاؤل إيماناً بالله عز وجل، وكذلك أخلاقه الحميدة التي تخطت كل وصف.
كما واصل معرض "نشأة الخلق" في استقطاب الزوار لما يتضمنه من لوحات معبرة تتضمن آيات من القرآن الكريم عن قصة وبداية نشأة الخلق مع وجود الترجمة إلى اللغة الإنجليزية، بالإضافة إلى وجود عرض مصور على الشاشة.
وفي ركن "كن داعياً"، تم تقديم هدايا مجانية عبارة عن مواد تعريفية بالدين الإسلامي الحنيف، يتم توزيعها على الحضور بالمجان. 
وفي ختام الأمسية الرمضانية العطرة، تم إجراء سحوبات للجمهور على رحلات عمرة وأجهزة لوحية وهواتف ذكية، فضلاً عن العديد من الجوائز الأخرى المقدمة من المستشفيات والمراكز الطبية المشاركة في الملتقى، وتم الإعلان عن الفائزين من الرجال والسيدات.
يذكر أن "ملتقى دبي الرمضاني" يحظى هذا العام برعاية كبيرة من الرعاة الإستراتيجيين، وهما: المكتب للثقافة والإعلام، ومبادرة حمدان بن محمد للإبداع الأدبي، إلى جانب الرعاة الرئيسيين سعيد ومحمد النابودة القابضة، وصديقي القابضة، وهيئة كهرباء ومياه دبي، وملبار للذهب والماس، وشبكة قنوات دبي، وفليكر شو للإنتاج ذ.م.م. والرعاة الداعمين: موانئ دبي العالمية، وإينوك، وتماني مارينا فندق وشقق فندقية، وآي فون إسلام، وباور برينت.
- انتهى –
للمزيد من المعلومات يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: www.visitdubai.com

The sound heart

The sound heart