Dubai

تقدّم دبي أروع المزايا التي تناسب كافة أنواع فعاليّات الأعمال، بدءًا من وسائل الراحة ذات الطراز العالمي إلى فرص الأعمال الحيوية والمزدهرة. تقع دبي في شبه الجزيرة العربية، وتشكّل ملتقى طبيعيًا في مفترق الطرق بين أوروبا وآسيا وأفريقيا، ومركزًا عالميًا للتجارة، وتبادل المعرفة والابتكار.

تمتاز مدينتنا بموقعٍ استراتيجي يتيح لها أن تمثّل أكبر مركز لإعادة التصدير في الشرق الأوسط. فقد أدّت تكاليفها اللوجستية والتشغيلية المنخفضة، بالإضافة إلى بنيتها التحتية الممتازة، ومنظورها العالمي والسياسات الحكومية الليبرالية، إلى تحول المدينة إلى مركز الأعمال الأكثر حيوية وازدهارًا في المنطقة.

يتأتى نجاح دبي كذلك من اعتمادنا لمنظورٍ عالمي ثاقب البصيرة. فيتميّز مجتمعنا بانفتاحه وتعدّد الثقافات فيه، وإتقان أفراده للغتَين العربية والإنجليزية على حدّ سواء، وتقبّله التام للمعتقدات الدينية المختلفة. صحيح أنّ السكان المحليّين يحافظون على تراث دبي الإسلامي، ولكنّ كافة الناس بشتى معتقداتهم الدينية هم موضع ترحيب واحترام هنا.

تُعدّ دبي ثاني أكبر إمارة من حيث الحجم وعدد السكان، وتحدّها إمارتا أبوظبي والشارقة. وكانت مدينةً ناشطة اقتصاديًا قبل إنشاء دولة الإمارات العربية المتحدة في العام 1971 بوقتٍ طويل. وعلى مدى سنوات، تمتعت بسجلٍ حافلٍ من النمو الاقتصادي الملحوظ والاستقرار السياسي. وخلال هذه الفترة، تحوّلت دبي من مدينةٍ تجارية محلية صغيرة إلى مركز عالمي للتجارة.

أنشأت دبي اقتصادًا تجاريًا مفتوحًا وحيويًا في أقل من عقدين من الزمن. فبفضل موقعها الاستراتيجي على الملتقى التجاري بين أوروبا وأفريقيا وآسيا، عززت دبي مكانتها وبنت بنية تحتية ذات طراز عالمي لتغدو المركز الإقليمي الذي لا منازع له في مجال التجارة، والخدمات اللوجستية والأنشطة التجارية والمالية والتسويقية والترفيهية.