Top

الوصول إلى الأسواق ذات النمو المرتفع

logo image
الوصول إلى الأسواق ذات النمو المرتفع https://www.visitdubai.com/ar/business-in-dubai/grow-your-business/dynamic-dubai/accessing-high-growth-markets 20171224T114710 20171225T193310:636498271909177943 دبي النابضة بالحياة رسّخت دبي مكانتها كوجهة عالمية رائدة في مجال الابتكار ومركز مترابط إلكترونياً يدعم الأعمال بين الشرق والغرب، إذ تقدّم إمكانية رائعة للوصول إلى أهم الاقتصادات في العالم، فأثبتت أنّها قادرة على تقديم منظومة أعمال شبكية فعالة وآمنة وسابقة لعصرها بهدف تحقيق النمو المتسارع. شهد إجمالي التجارة الدولية في دبي منذ العام 1988 نمواً سنوياً بمعدلٍ تجاوز 11 بالمئة، في حين يعزّز موقع الإمارة الجيوسياسي والاستراتيجي من جاذبيتها كمركزٍ مميز للتجارة يقع على طريق الحرير العصري. أثبتت دبي أنّها تقدّم منظومة أعمال آمنة وفعالة

رسّخت دبي مكانتها كوجهة عالمية رائدة في مجال الابتكار ومركز مترابط إلكترونياً يدعم الأعمال بين الشرق والغرب، إذ تقدّم إمكانية رائعة للوصول إلى أهم الاقتصادات في العالم، فأثبتت أنّها قادرة على تقديم منظومة أعمال شبكية فعالة وآمنة وسابقة لعصرها بهدف تحقيق النمو المتسارع.


  • وقد أثبتت أنّها بوابة للاقتصادات في الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا، وهي منطقة يُتوقَّع أن تسجّل مجتمعةً ناتجاً محلياً إجمالياً يتخطى 12.8 تريليون دولار أميركي بحلول العام 2030.
  • تُعدّ دبي المحور الرئيسي لممر التنمية التجارية بين أفريقيا والصين. وقد نمت التجارة غير النفطية بين الإمارات العربية المتحدة وأفريقيا بأكثر من 700 بالمئة على مدى العشر سنوات الماضية، وقُدِّرت قيمتها بـ 24 مليار دولار.
  • صُنِّفت الصين أكبر شريكٍ تجاري لدولة الإمارات العربية المتحدة في العام 2016، حيث من المتوقع أن ترتفع قيمة التجارة الثنائية بينهما لتبلغ 80 مليار دولار أمريكي في العامين المقبلين.
  • كما تؤدي دبي دوراً محورياً في المبادرة الصينية "حزام واحد، طريق واحد" - وبرنامج الحزام البحري - مع تأسيس صندوق مشترك بقيمة 10 مليارات دولار.
  • أمّا الهند، وهي ثاني أكبر شريك تجاري للإمارة في العام 2016 بحجم تجارة ثنائية غير نفطية يصل إلى 25.6 مليار دولار، فتسعى أيضاً إلى الاستفادة من فرص تجارية جديدة بعد توقيع 14 اتفاقية استراتيجية في العام 2016.
  • من ناحية أخرى، تتمتع دبي بسمعة عالمية قوية لما تقدمه من حلول رائدة في إعادة التصدير والنقل العابر، لاسيما من خلال ميناء جبل علي، حيث يمكن الوصول إلى 140 وجهة انطلاقاً من دبي.

شهد إجمالي التجارة الدولية في دبي منذ العام 1988 نمواً سنوياً بمعدلٍ تجاوز 11 بالمائة، في حين يعزّز موقع الإمارة الجيوسياسي والاستراتيجي من جاذبيتها كمركزٍ مميز للتجارة يقع على طول طريق الحرير الجديد.


وقد أطلق تقريرٌ صدر عن بنك الإمارات دبي الوطني عام 2016 (حول الاستراتيجية الكلية) على دبي لقب "العصب التجاري" في دولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي والمنطقة ككلّ، حيث ما زالت إمارة دبي الموقع المفضل للشركات الراغبة بالوصول إلى الأسواق الكبيرة وحتى الناشئة على حدٍ سواء، ويأتي ذلك مدعوماً ببنية تحتية للطيران من الطراز العالمي، بالإضافة إلى شبكة موانئ ممتازة.


تشكّل التجارة في دبي حالياً نحو 28.4 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي، كما أن التزام دبي بالتنويع الاقتصادي هو مثالٌ يُقتدى به ويتجلى في دعم الحكومة المتواصل للاستثمارات المختلفة، وإرسائها بيئة تنظيمية تشجّع المنافسة بين الشركات، وكذلك إنشاء نموذج ناجح لمناطق حرة تحقق قيمة مضافة، وتشكّل محفزات رئيسية للاستثمارات وحركة التجارة.


وفي تصنيفات "سهولة مزاولة الأعمال" الصادرة عن البنك الدولي عام 2017، حلّت الإمارات العربية المتحدة في المرتبة 26 (بعد أن كانت في المرتبة 34 عام 2016)، نظراً لأنّ 56 بالمئة من الشركات العالمية المتعددة الجنسيات تختار إنشاء فروع لها في دبي.


علاوة على ذلك، فإن الدعم الحكومي واضح على كافة الأصعدة، بدءاً من برنامج "مسرّعات دبي المستقبل" (www.dubaifutureaccelerators.com) الذي يركز على دعم الابتكار التكنولوجي، وصولاً إلى مشاريع التصنيع والخدمات اللوجستية الضخمة على غرار مدينة دبي لتجارة الجملة، والتي ما زالت قيد التطوير بكلفة 8.17 مليار دولار أمريكي (بما فيها مجمّع دبي الصناعي).


بوابة عبور إلى إفريقيا


يُعدّ ممرّ تنمية التجارة بين أفريقيا والصين عنصراً أساسياً في نجاح دبي المستدام على المدى الطويل، حيث يضيف تنامي التجارة البحرية في شرق أفريقيا -على سبيل المثال- قيمةً تنافسية للتدفق التجاري.


كذلك يقوم عدد متزايد من الشركات الصينية بتأسيس عمليات له انطلاقاً من المناطق الحرة المحلية، ما يتيح بالتالي الوصول إلى بضائع هذه الشركات وخدماتها استجابةً للطلب من أفريقيا، فضلاً عن الاستفادة من البنى التحتية اللوجستية القوية في دبي.


وبحسب غرفة دبي، فقد نمت التجارة غير النفطية بين دبي وأفريقيا بأكثر من 700 بالمئة على مدى العشر سنوات الماضية، وقد قُدِّرت قيمتها بنحو 24 مليار دولار. يمثّل هذا الأمر فرصةً رائعة يدعمها النمو السريع الذي تشهده أكثر من 10 اقتصادات أفريقية جنوب الصحراء الكبرى، واتفاقيات الاستثمار الثنائية التي أبرمتها دولة الإمارات مع تسع دول عبر شركة ’طيران الإمارات‘ بصفتها أكبر شركة طيران تخدم المنطقة.


وهناك بالفعل مكاتب تمثيل لغرفة دبي في بعض من أكبر الاقتصادات أو أسرعها نمواً في إفريقيا، وهي غانا ونيجيريا وأوغندا وأنغولا وموزمبيق وكينيا.


رجال الأعمال

طريق الحرير الجديد


علاوةً على ذلك، فإن الحضور الصيني في الإمارات العربية المتحدة هو الآخر في تنامٍ مستمر، مع وجود أكثر من 4200 شركة مسجلة و356 وكالة تجارية. ورغم أنّ الصين هي أكبر شريك تجاري لدولة الإمارات (من المتوقع أن ترتفع قيمة التجارة بين البلدين لتصل إلى 80 مليار دولار أميركي في العامين المقبلين)، غير أنّ سياسة التأشيرة الإماراتية المفتوحة للصين قد عزّزت من فرص الأعمال بشكل أكبر، حيث اختارت شركة ’علي بابا كلاود‘ مثلاً توسيع أعمالها من دبي لتشمل منطقة الشرق الأوسط بعد الإطلاق الأخير لمركزها الجديد. كما تؤدي دبي دوراً محورياً في المبادرة الصينية "حزام واحد، طريق واحد" - وبرنامج الحزام البحري - بعد الإعلان عن تأسيس صندوق مشترك بقيمة 10 مليارات دولار مع الإمارات العربية المتحدة.


وخلال السنوات الخمس الماضية أنشأت كافة البنوك الصينية الرئيسية الأربعة المملوكة للدولة عملياتٍ لها في الإمارات العربية المتحدة، فاختار معظمها مركز دبي المالي العالمي للعمل منه.


أمّا الهند، وهي ثاني أكبر شريك تجاري للإمارة في العام 2016 بحجم تجارة ثنائية غير نفطية يصل إلى 25.6 مليار دولار، فتتطلّع أيضاً إلى الاستفادة من فرص تجارية جديدة بعد توقيع 14 اتفاقية استراتيجية في أواخر العام 2016.


global-village

مدينة مفتوحة للأعمال


يستطيع المستثمرون ولوج أسواق الشرق الأوسط وإفريقيا بطرق متعددة عبر دبي التي تقع في قلب منطقة من المتوقع أن يبلغ معدل نموّها السكاني في العقود الأربعة المقبلة حوالي 80 بالمئة.


ويمكن تحقيق ذلك من خلال نقل عملياتك إلى الإمارة للاستفادة منها كقاعدة مناسبة لبدء الأعمال عبر إنشاء شراكات أو تشكيل وكالات أو اتفاقيات امتياز، وهو مسار عمل يحقق نجاحاً خاصاً في قطاع الضيافة، والمأكولات والمشروبات والتجزئة.


غير أنّه من الضروري اختيار الشريك أو الوكيل المناسب. يمكن تقديم الاستفسارات عبر الملحق التجاري في السفارة / القنصلية المعنية في دبي (www.dubaifaqs.com) أو عبر حضور واحد من المعارض التجارية المثمرة العديدة في الإمارة. وفي يومنا هذا، تعمل أبرز الأسماء في عالم الفعاليات التجارية من خارج الإمارة، وتُقيم بعضاً من أكبر المعارض في العالم في مركز دبي التجاري العالمي (www.dwtc.ae) وفي أماكن استراتيجية حول المدينة.


تُعتبر هذه المعارض تجمّعاً اقتصادياً وأرضاً خصبة لإبرام الصفقات التجارية، حيث أُبرمت صفقات بقيمة 5.7 مليار دولار أميركي في فعاليات مركز دبي التجاري العالمي عام 2015. فمعظم الشركات التي باتت تملك فروعاً دائمة لها في الإمارة قد دخلت دبي من خلال مشاركتها في المعارض التجارية.


معرض الخليج للأغذية ’جلفود‘ في دبي

نعيد تصدير المنتجات إلى العالم


تستفيد دبي من ميزة تجارية تتمثّل في ما تتيحه من حلول رائدة لإعادة التصدير والنقل العابر، لاسيما من خلال ميناء جبل علي (www.jafza.ae). يمكن للمصدّرين الوصول إلى منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا من خلال دبي.


ويوفر جبل علي اتصالاً بالبحر لأكثر من 90 نقلة أسبوعية لما يتجاوز 140 محطة توقف. كما أنّه يوفر اتصالاً متعدد الوسائط عبر البحر والبر والجو، بالإضافة إلى المزايا التي يقدّمها المجمّع اللوجستي للمنطقة الحرة لجبل علي، والذي يضمّ أكثر من 7300 شركة. يتّصل الميناء بالمنطقة عبر شبكة الطرق الرئيسية في الإمارات العربية المتحدة / دول مجلس التعاون الخليجي، بحيث يستغرق الأمر مجرد يومين أو ثلاثة براً للوصول إلى أي مكان في دول مجلس التعاون الخليجي.


يضمّ جبل علي أيضاً أول ممرّ بحري - جوي خاضع لمراقبة الجمارك في العالم بالتعاون مع ’دبي الجنوب‘، وهو أقصر ممر ترانزيت في العالم حيث لا يفصل سوى 20 كلم بين الميناء البحري ومطار آل مكتوم الدولي، ما يتيح نقل أي حاوية بحراً وجواً في غضون 45 دقيقة من التفريغ أو أربع ساعات من البحر إلى الجو. كما تذخر الإمارة بشركات الشحن الجوي، حيث تعمل حوالي 160 شركة طيران من دبي. وستدخل السكك الحديدية المعادَلة قريباً، حيث تخطط ’الاتحاد للقطارات‘ لإنشاء مستودع في جبل علي. وفي نهاية المطاف، سيتم وصل هذا الميناء بباقي دول مجلس التعاون الخليجي عبر السكك الحديدية، ما يوسّع نطاق سلسلة التوريد غير المسبوقة.


تقدّم جمارك دبي مجموعة من الخدمات الإلكترونية لتسهيل عملية التصدير وإعادة التصدير. (www.dubaicustoms.gov.ae)


ship-port
1225
banner image
Arabic Dubai Corporation of Tourism & Commerce Marketing

احجز الان

من عمر 16 عاماً وما فوق 15-0 عاماً
مُنجز