Dubai

يختتم اليوم الإثنين في دبي مول زوار معرض "تاريخ وفن الخط العربي" يشيدون بتعدد اللوحات التي تحكي أصالة الحضارة العربية

يختتم اليوم الإثنين في دبي مول زوار معرض "تاريخ وفن الخط العربي" يشيدون بتعدد اللوحات التي تحكي أصالة الحضارة العربية

05 يوليو, 2015

شكّل معرض "تاريخ وفن الخط العربي"، الذي يقام في دبي مول ويختتم اليوم الإثنين، جسرا للتواصل ما بين الثقافات الأجنبية المختلفة والثقافة العربية التي شهدت ماضٍ عريق، حيث أتاح الفرصة لمرتادي المعرض من كافة الجنسيات والأعمار للتعرف على اللغة العربية بتاريخها وفنونها المتعددة.
وشهد المعرض، الذي يقام برعاية مبادرة حمدان بن محمد للمعرفة الوطنية1971، على هامش "ملتقى دبي الرمضاني الرابع عشر" الذي تنظمه دائرة السياحة والتسويق التجاري، توافد مئات الزوار يوميا من جنسيات مختلفة، وهذا يدلّ على نجاح المعرض، والتوفيق في اختيار المكان.
وأبدى زوار للمعرض، إعجابهم بفكرته وتوقيت إقامته وكذلك في مكان استضافته، مشددين على أهمية مثل هذه المعارض في الحفاظ على الهوية والأصالة والتاريخ العربي، وخلق علاقة أخرى أجمل وأشدّ وثاقا بين مراكز التسوق والجمهور هي علاقة فكرية وروحانية لا تقتصر على التسوق وحسب.
العودة إلى الجذور
يقول يوسف حنا، الذي كان يتجوّل في المعرض بإعجاب، يدقق في كل لوحة على حده، وكأنه يتحدث معها: "إن المعارض الثقافية من شأنها أن تهذب الإنسان وترتقي بفكره، وأنا شخصيا أحب زيارتها، ولكنني سعيد أكثر بزيارة معرض تاريخ وفن الخط العربي تحديدا، فهو يعيدنا إلى أصلنا وماضينا وحضارتنا العربية، ويجعلنا نستعيد معلوماتنا التي كانت في سبات عميق، ولا سيما في ظل انتشار التكنولوجيا، والتقنيات الحديثة ووسائل الاتصال والتواصل المختلفة".
يضيف حنا، وهو مهندس معماري من العراق: "إن جمالية هذا المعرض تكمن أيضا في توقيته، فهو ذات ارتباط وثيق بشهر رمضان الفضيل، حيث توثق هذه اللوحات أفضلية الشهر عن غيره وأهميته في الدين الإسلامي، والأجمل من ذلك هو الاختيار الموفق للأعمال فقد اختيرت لوحات كلاسيكية وأخرى من الخط الحديث، لتعريف الزائر بأنواع الخط العربي المختلفة".
لغة متفردة
من جهته يقول خالد نبهاني، من عمان: "لقد رأيت المعرض بالصدفة أثناء تجوّلي في دبي مول، وشدّتني إحدى اللوحات فحاولت فكّ خطوطها، ووقفت أمامها كثيرا في محاولة مني لقراءتها، ومع ذلك كنت سعيدا بالأمر فهو يشكل تحدّيا لي مع اللغة العربية".
ويضيف نبهاني: "أعجبتني فكرة المعرض وتوقيته، وهذا يدلّ على أنه لدينا تاريخ وإرث حضاري وثقافي غنيّ، ولغتنا العربية ليس لها شبيه أو مثيل إذ لا يمكن أن تستوعب إي حروف أخرى مثل هذه الفنون، ولذلك من المهم جدا أن يطلع الجيل الجديد على هذه الثقافة وهذا الفن العريق، لتتعزز ثقته بنفسه ويفخر بتاريخه وحضارته العربية".
استقطاب الجيل الجديد
من جهة أخرى قال الإعلامي محمد عبيد هلال، من قناة سما دبي: "أحب زيارة المعارض التخصصية بشكل عام، ولقد أحببت هذا المعرض كثيرا، حيث يضم لوحات كثيرة مميزة، كما أنه جاء في وقته في شهر رمضان المبارك، وفي مركز تسوق ضخم يدخله آلاف الزائرين يوميا، وهو ما يتيح الفرصة للتعريف بفنون الخط العربي وتاريخه وتقديمه إلى أكبر عدد ممكن من الناس من مختلف الشرائح والجنسيات".
وأضاف: "إن فوائد مثل هذه المعارض تكمن في استقطابها الجيل الجديد، لتعزّز فيه روح المعرفة وتعرفه بتاريخ اللغة العربية وأنواع خطوطها، والتي تعكس حضارة العرب والمسلمين الغنية، كما أنها تمنح الجيل الجديد الثقة بالنفس وبتاريخنا العظيم، وتدعوه للافتخار بهذا الإرث الثقافي العريق، أمام زوار دبي من الجنسيات الأجنبية غير العربية والتي لا تعلم شيئا عن الحضارة العربية".
في عيون الأجانب
المعرض شهد أيضا توافد عدد من الزوار الأجانب الذين شدتهم اللوحات، وعبروا عن إعجابهم بما شاهدوه من فنون الخط العربي والتي تعكس تراثا غنيا. وقال جوسف كي، من الفلبين: "إنها المرة الأولى التي أشاهد فيها مثل هذه اللوحات، وقد شدتني من بعيد لجمالها وغرابتها، وعندما اقتربت لاستكشاف الأمر وجدت أنه معرض للخط العربي، إنه فن جميل، وخطوط جميلة لم أرَ مثلها من قبل، وتدل على تاريخ طويل وحضارة ضاربة في القدم".
وقال لويس من إسبانيا: "إنه معرض جميل، يذكرنا بحقبة من تاريخنا في إسبانيا، حيث كانت اللغة العربية هي السائدة، بالنسبة لي فاللغة العربية ليست شيئا غريبا، إنها ما زالت حتى اليوم حاضرة في المساجد ببلادنا، وهي قريبة منا عاطفيا، حتى أنني تعلمت شيئا منها من خلال أصدقائي العرب الذين درسوا معي في الجامعة، وأستطيع أن أتحدث ببعض الكلمات العربية، كما أنني أكتب بعض الأحرف أيضا، وأتمنى أن أتعلم المزيد من ذلك مستقبلا". 
إلى ذلك قالت صديقته بياتريس: "لقد أحببت المعرض كثيرا، فهو غاية في الجمال والروعة، ويعبر عن تاريخ عريق وحضارة غنية بالفنون، ونحن في إسبانيا ندرك هذا جيدا، فهو جزء من حضارتنا وتراثنا أيضا".

Ramadan-forum-Calligraphy-Exhibition-visitors

Ramadan-forum-Calligraphy-Exhibition-visitors

Ramadan-forum-Calligraphy-Exhibition-visitors

Ramadan-forum-Calligraphy-Exhibition-visitors



جهات الاتصال الصحفية
عرض كل جهات الاتصال الصحفية