جواز سفرك
إلى العالم


تُعتبر دبي إحدى أبرز الوجهات العالمية السابقة لعصرها ويقع الاختيار عليها كوجهه رائعة للعمل حيث أنّ مئات آلاف الأعمال تم فتح أبواب التقديم عليها عقب معرض إكسبو 2020، فيما تختار مجموعة كبيرة من الشركات المدرجة على قائمة فورتشن 500 المدينة كقاعدة إقليمية.

لا تتوقف دبي عند أمجاد الماضي حيث أنّ المحفزات المالية المتواصلة خلال الفترة التي سبقت إكسبو 2020 قد شهدت مجموعة من التعديلات المخصصة للأعمال بما فيها نظام جديد للتأشيرة للمستثمرين الدوليين مع تأشيرة إقامة طويلة الأمد لمدة 10 سنوات للمهنيين وأصحاب الأعمال والسماح بامتلاك الشركات بنسبة 100 بالمئة.

لطالما كانت الإمارة محوراً للخريجين الذين يركزون على المهنة، المواهب الشابة الطموحة، روّاد الأعمال المثاليين والشركات الناشئة التي تستقطبها قاعدة اقتصادية متنوعة. يساعد الاستثمار المهم والمستدام في الأنظمة الإيكولوجية للأعمال والابتكار في المدينة بالفعل على تحقيق مستقبلٍ مضمون، وبما أنك طالب دولي، يتسنى لك اقتناص الفرص المهمة التي تمهد لغدٍ جديد.

فيما تواصل دبي ترسيخ مكانتها كاقتصادٍ رائد قائم على المعرفة وكمركزٍ حيوي للابتكار، التجارة والأعمال وتوفير حجر الأساس للتوظيف والتطور، ماذا يعني ذلك للخريجين الجدد ولك؟

فرص أكثر تشويقاً لتعزيز الحياة الوظيفية فيما تختار الشركات إمّا اتخاذ دبي مقراً لأعمالها أو توسيع نطاق أعمالها في المنطقة باعتبار الإمارة قاعدة الأعمال المفضلة أو إرساء بيئة داعمة لإطلاق فكرتك المميزة الخاصة حول الأعمال.

وإن لم نقنعك بالفعل، فكّر بالتالي. تضم دبي أكبر عددٍ من فروع الجامعات الدولية في العالم التي توفر دورات معتمدة دولياً تغطي مجموعة كاملة من المناهج المهنية. حالما تتخرج، سيتسنى لك اختيار أبرز الأسماء في عالم الأعمال وإذا كنت تطمح لأن تكون من روّاد الأعمال، فإنّ دبي هي الداعمة للأفكار اللامعة.

باختصار، يُعتبر التعليم عالي المستوى والبكالوريوس أو الدراسات العليا المعترف بها دولياً جواز سفرك إلى العالم.

أشارت دراسة أجراها موقع indeed.com إلى أنّ نسبة 40 بالمئة من أصحاب العمل في الإمارات العربية المتحدة كانوا مهتمين بالعثور على موظفين متفانين لشغل الوظائف الشاغرة.

أشار دليل رواتب العام 2019 لروبرت هاف إلى أنّ الشركات التي تتخذ الشرق الأوسط مقراً لها تتطلع إلى أن يكون مكان العمل أكثر تشويقاً وحماسةً على أن يصبّ التركيز على التدريب، التطوير بنسبة 81 بالمئة وباقات التعويض المحسنة بنسبة 79 بالمئة.

Top